بلغاريا تحتفل بيوم الأبجدية السيريلية والثقافة البلغارية

السفارة البلغارية في قطر تهدي مكتبة قطر الوطنية كتبًا ومطبوعات متنوعة بالأبجدية السيريلية

احتفل الشعب البلغاري حول العالم في 24 مايو بيوم الأبجدية البلغارية المعروف دوليًا باسم يوم الأبجدية السيريلية والثقافة البلغارية.

نشأت الأبجدية البلغارية، المعروفة عالميًا باسم السيريلية، على يد القديسين كلايمنت أوريدسكي وناعوم بريسلافسكي في نهاية القرن التاسع الميلادي. وبمناسبة الاحتفال بيوم الأبجدية السيريلية، قدم سعادة السيد ميتِن كازاك، سفير جمهورية بلغاريا في الدوحة، للدكتورة سهير وسطاوي، المدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية، ثلاثة كتب حول بلغاريا، مكتوبة بالسيريلية والإنجليزية. كما أهدى سعادته للمكتبة مجموعة من المطويات والمطبوعات التي تجسد الأبجدية السيريلية من خلال لوحات وصور مرسومة مع ترجمة النطق الصوتي للأبجدية اللاتينية.

جدير بالذكر أن القديسين كلايمنت أوريدسكي وناعوم بريسلافسكي كانا من كبار التلاميذ الخمسة للأخوين القديسين كيرلس ومثيوديويس، اللذين اخترعا الأبجدية الغلاغوليتسية، وهي أقدم أبجدية سلافية معروفة، في القرن التاسع الميلادي وكانا من الدبلوماسيين أثناء عصر الدولة البيزنطية وموظفين في الخدمة المدنية من أصول سلافية أي بلغارية.

 وصرح سعادة السيد ميتِن كازاك، سفير جمهورية بلغاريا في قطر، بقوله: "إنه ليشرفني أن أقدم لمكتبة قطر الوطنية هذه الكتب البلغارية بالأبجدية السيريلية، التي يستخدمها في الوقت الحالي أكثر من 300 مليون إنسان في أوروبا وآسيا". وأكد السفير كازاك على أهمية الاحتفاء بالأبجدية البلغارية للشعب البلغاري، والاهتمام المشترك بتوطيد العلاقات بين المكتبة الوطنية البلغارية ومكتبة قطر الوطنية، بالإضافة إلى إمكانية تنفيذ مشاريع مشتركة في المستقبل وإثراء مجموعة الكتب بالأبجدية السيريلية في مكتبة قطر الوطنية.

وقالت الدكتورة سهير وسطاوي: "تتضمن المجموعة الرئيسية في مكتبة قطر الوطنية ومكتبتها التراثية الفريدة العديد من الكتب والمخطوطات بلغات مختلفة من جميع أنحاء العالم. ونحن سعداء بإضافة الكتب المهداة باللغة البلغارية لمجموعتنا المتنامية، وندعو المجتمع البلغاري في قطر لزيارة المكتبة للاستفادة مما تقدمه من مصادر ومراجع وخدمات ومرافق متطورة. وبالنيابة عن المكتبة، أتمنى لكل بلغاري احتفالًا سعيدًا بيوم الأبجدية السيريلية".

وأضافت الدكتورة وسطاوي بقولها: "تمثل الكتب السيريلية إضافة لغوية تثري مجموعات المكتبة التي تضم نصوصًا باللغتين العربية والإنجليزية، كما تحتوي على عدد كبير من الكتب باللغات الأخرى، بما يعكس الثراء اللغوي والتنوع الثقافي للسكان في قطر، منها الفرنسية والألمانية والإيطالية والبرتغالية والإسبانية والتاميلية، والأردية والتاغالوغية، والسنهالية، والملايلامية، والبنجالية، والكورية والصينية".

يستخدم الأبجدية السيريلية في الوقت الحالي نحو 300 مليون إنسان في 12 دولة في أوروبا الشرقية، منها الصرب، والجبل الأسود، وروسيا، وبيلاروسيا، بالإضافة إلى سكان شمال آسيا وآسيا الوسطى. وهي الأبجدية السائدة في الدول السلافية أو غير السلافية التي تأثرت بالثقافة الروسية مثل منغوليا، التي طبقت الأبجدية السيريلية في أربعينات القرن الماضي.

وبعد انضمام بلغاريا للاتحاد الأوروبي في الأول من يناير 2007، أصبحت الأبجدية السيريلية واحدة من ثلاث أبجديات رسمية في الاتحاد الأوروبي جنبًا إلى جنب مع الأبجديتين اللاتينية واليونانية.