يشارك في المؤتمر خبراء ومؤرخون وباحثون متخصصون في العمارة الخليجية من قطر ودول العالم

مكتبة قطر الوطنية تحتفي بتاريخ وحاضر العمارة في الخليج

تحتضن مكتبة قطر الوطنية في شهر أكتوبر معرضًا ومؤتمرًا وسلسلة من المحاضرات العامة حول التراث المعماري لدولة قطر ومنطقة الخليج. وتأتي هذه الفعاليات ضمن مشروع العمارة الخليجية، الذي أطلقته المكتبة بالتعاون مع خبراء العمارة في قطر، وكلية العمارة في جامعة ليفربول التي تعد أبرز المراكز البحثية والأكاديمية في العالم التي تخصصت في دراسة العمارة الخليجية التقليدية.

تهدف الجهود التعاونية لجميع الجهات المساهمة والمشاركة في مشروع العمارة الخليجية إلى إنشاء مستودع رقمي للصور الفوتوغرافية التاريخية والتسجيلات المرئية والصوتية القديمة، والرسومات والخرائط والصور الرقمية ثلاثية الأبعاد حول العمارة التقليدية لدولة قطر ومنطقة الخليج بالإضافة إلى الأبحاث العلمية حول هذا المجال.

وتنظم المكتبة على مدار الشهر ضمن احتفائها بالعمارة الخليجية سلسلة من المحاضرات الأسبوعية العامة باللغة الإنجليزية تتناول بمزيد من العمق الأبعاد المختلفة للتراث المعماري في المنطقة، وستقام المحاضرة الأولى يوم 9 أكتوبر.

سيتم افتتاح معرض ومؤتمر العمارة الخليجية يوم الخميس الموافق 10 أكتوبر الساعة الخامسة مساءً، وتستمر فعاليات المؤتمر حتى 13 أكتوبر. وتنظم المكتبة مؤتمر ومعرض العمارة الخليجية بالتعاون مع كلية العمارة في جامعة ليفربول وقسم العمارة والتخطيط العمراني في جامعة قطر، وإبراهيم الجيدة، الرئيس التنفيذي وكبير المعماريين في المكتب العربي للشؤون الهندسية.

يقول الدكتور جيمس أونلي، مدير شؤون البحوث التاريخية والشراكات في المكتبة: "يقوم مؤتمر ومعرض العمارة الخليجية بدور مهم في تعميق فهمنا للعمارة الخليجية باعتبارها وثيقة الصلة بالمجتمع وتمثل جانبًا محوريًا من هوية المنطقة وتراثها. فالعمارة التقليدية هي أحد أهم الجوانب في تراث أي أمة وثقافتها المادية. ولم تكن المباني والمنشآت التاريخية لدولة قطر ملاذًا يحمي سكانها من الغزاة والظواهر الطبيعية فقط، بل كانت أيضًا تجسيدًا ماديًا لهوية قطر الثقافية".

وأضاف الدكتور جيمس أونلي: "إننا سعداء للغاية بمشاركة نخبة من الرواد والخبراء العالميين في مجال العمارة في هذا المؤتمر، حيث يقدمون لنا عصارة خبراتهم ومعارفهم العميقة في مجال العمارة من المنظورين التاريخي والمعاصر. ونفخر بأن هذا النقاش لا يقتصر فقط على الباحثين والأكاديميين فالمؤتمر مفتوح لمشاركة فئات مختلفة من أفراد المجتمع".

يتيح المؤتمر فرصة ثرية وواسعة للتحاور والنقاش بين الباحثين والأكاديميين والمعماريين والطلاب والجمهور العام ونخبة تضم أكثر من 30 خبيرًا ومتحدثًا دوليًا مرموقًا من المجال الأكاديمي والقطاع الخاص، وسيشهد العديد من الجلسات النقاشية والندوات والمحاضرات التي تقدم رؤى شتى وثرية للعمارة في المنطقة.

يتحدث في المؤتمر كل من المهندس المعماري القطري الكبير إبراهيم الجيدة، الرئيس التنفيذي للمكتب العربي للشؤون الهندسية، والمهندس محمد علي عبد الله آبل، رئيس قسم العمارة، في المكتب الهندسي الخاص، وسومين بانديوبادياي، المنظم المشارك للمؤتمر والمنسق المشارك في المعرض ورئيس فريق المشروع من جامعة ليفربول، والدكتور فضيل فاضلي، رئيس قسم العمارة والتخطيط العمراني في كلية الهندسة بجامعة قطر، وروب كارتر، استشاري المشروع في جامعة ليفربول.

 وعلق الدكتور هيثم العبري، منسق المؤتمر والمشروع، وباحث أول في المكتبة، بقوله: "يسرنا الترحيب بنخبة من أبرز الخبراء في العمارة الخليجية الذين سيعرضون خلاصة خبراتهم ومعارفهم في مكتبة قطر الوطنية. ونفخر بتوسيع نطاق ومجال المناقشات حول العمارة الخليجية من دائرة الأكاديميين والباحثين لتصبح نقاشًا يشارك فيه أفراد المجتمع. وندعو جميع المهتمين لزيارة المكتبة والمشاركة في فعالياتها حول العمارة والتراث في منطقة الخليج".

لمعرفة المزيد من المعلومات عن فعاليات مؤتمر ومعرض العمارة الخليجية، يُرجى زيارة الرابط: https://www.qnl.qa/ar/exhibitions/current